السعد ولد لوليد : 700 مراسلة في طريقها إلى الرأي العام هذا الأسبوع ..! ( صور )

نواكشوط - مراسلون: عاد الدكتور السعد ولد لوليد إلى تدويناته المناوئة لزعيم حركة إيرا بيرام ولد الداه ولد اعبيد و في آخر تدوينة كتبها اليوم على صفحته في الفيس بوك بعنوان '' ردا على تسجيلات " برام " ... الحقيقة كماهي ''قال ولد لوليد إن هنالك : '' سبعمائة مراسلة في الطريق إلى الرأي العام ، طيلة هذ الأسبوع.'' ; و هذا نص التدوينة التي نشرت مرفقة بصور لبعض المحادثات لم تتأكد '' مراسلون '' من صحتها :

البيان الصادر في أعقاب اجتماع مجلس الوزراء

نواكشوط - ومأ: اجتمع مجلس الوزراء يوم الخميس 28 يوليو 2016 تحت رئاسة صاحب الفخامة السيد محمد ولد عبد العزيز، رئيس الجمهورية. وقد درس المجلس وصادق على مشروعي المرسومين التاليين:

هاتف أيفون 7 يهز الأسواق بسعره الجديد

 وكالات أعلنت مصادر إعلامية أمريكية عن سعر هاتف أيفون 7 القادم، والذي سيصدر في شهر سبتمبر المقبل، ومن المنتظر أن يحدث هزة كبيرة في أسواق الهواتف الذكية. ووفقا للمصدر فإن سعر الهاتف الذكي بأصغر ذاكرة داخلية سيكون أقل بـ 100 دولار عن سعر نظيره السابق (أيفون 6 أس) بذاكرة 16 غيغابايت في بداية المبيعات.

عبد الناصر وثورة 23 يوليو أمة تلد القمم (ح2)

باباه ولد التراد   بعد التجربة التي مر بها جمال عبد الناصر في العمل السياسي ، واتصالاته المكثفة بقادة الاحزاب في بلاده ، أيقن هذا القائد العظيم أن تحرير مصر لن يتم بالخطب وحدها ، بل يجب أن يقابل الاحتلال العسكري بجيش وطني ، لذلك فإن عبد الناصر لما أتم دراسته الثانوية وحصل على البكالوريا ، قرر الالتحاق بالجيش .

ولد عبد العزيز يهنئ محمد السادس بمناسبة عيد العرش المغربي

وجه الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز برقية تهنئة إلى ملك المغرب محمد السادس بمناسبة عيد العرش المغربي، أكد له فيها حرص موريتانيا على تعزيز علاقات الأخوة والتعاون بين البلدين. وجاء في نص برقية التهنئة: "صاحب الجلالة وأخي العزيز،

ولد عبد العزيز سيتوجه نهاية الاسبوع المقبل إلى تشاد

نواكشوط - الطواري: علمت وكالة الطواري الاخبارية من مصدر مطلع ان رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز سيغادر نواكشوط نهاية الاسبوع المقبل متوجها الي العاصمة التشادية انجامينا .

موريتانيا: عثمان آخر الزعماء المشاركين في القمة العربية يغادر نواكشوط

نواكشوط - وكالات: غادر رئيس جمهورية القمر الاتحادية غزالي عثمان، مساء أمس الخميس، العاصمة الموريتانية نواكشوط، ليكون بذلك آخر القادة العرب المشاركين في قمة نواكشوط مغادرة. 

الشيخ بلعمش يكتب: قمة موريتانيا: ''ضيعني صغيرا وحملني دمه كبيرا"

ليس خافيا أن زلزالا كبيرا ضرب العالم العربي خلال السنين الخمس الماضية بعد أن سبقته هزات لا تقل عنفا وإن كانت متباعدة بعض الشيء. من الملاحظات البارزة أن قيادة العالم العربي تغيرت عدة مرات تبعا لتلك التحولات بل ربما لا يمكننا القول إن هنالك دولة قائدة للعرب في هذه الحقبة و إن كان التنازع على خلافة الدور الأبرز ما يزال حادا بين قوى عربية بارزة و هي خلافة مهددة بعدة عوامل منها تنامي الإرهاب ذي الحقد الأسود المتجدد و الذي لم نفلح حتى الساعة في معالجة أسبابه أو تحجيم قدره و منها أيضا طموح جيران العرب الذي يتفاوت بين نية للقضاء عليهم بالضربة القاضية أو انتزاع للقيادة من كل عواصمهم الكبيرة و جعله...

الجمل لي وموعدنا "المدينة"

الشيخ بكاي (*) قليلة بل نادرة صوري على الانترنيت رغم أني غير غائب... واليوم على غير عادتي أنشر مجموعة من الصور النادرة التي هي "أنا" بل قل هي "الموريتاني" في تعلقه بالبادية ( أصله)، وانفتاحه على العالم... أعتقد أننا الشعب الوحيد الذي يفتخر بانتمائه البدوي، لأن باديتنا لم تقترن أبدا بالجهل والتخلف.. كانت لنا مدارسنا وجامعاتنا التي نرحل بها محمولة على جمالنا.. من بين خريجي هذه الجامعات من لعبوا أدوارا كبيرة في مصر والأردن والحجاز والسودان وتركيا...

.. لقد رفعنا التحدى... فطوبى لناب

محمد سالم الداه مدير مركز دراسات - موريتانيا لقد قررت بإرادة منى أن أساهم إعلاميا فى تقديم الصورة الناصعة لبلادى وأن أوجه مواطنى بلادى إلى ما ينفع البلد وصورته الخارجية من خلال تدويناتى عبرشبكات التواصل الإجتماعى وخرجاتى الإعلامية عبر الفضائيات والقنوات والصحف والوكالات الوطنية العربية والدولية قبل وبعد القمة العربية،

الجالية الموريتانية بالكويت تكتب : شكرا سمو الأمير

مثل حضور أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح للقمة العربية في نواكشوط التي قطع لها عطلته، رغم بعد الشقة. مثل هذا الحضور رسالة رمزية نضاحة بالمودة والتقدير، تلقى الموريتانيون مضمونها الرمزي بفرح كبير، فاحتفوا بسمو الأمير حفاوة بالغة رسمية وشعبية، أعربت مختلف وسائل التعبير عنها، وتفنن أبناء "المنارة والرباط" في الإفصاح عنها، حتى كان الحدث الأكثر بروزا في تضاعيف أحداث قمة نواكشوط..

الرأي